Uncategorized

دواء سيمبوني Simponi لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي

Last Updated on 2023-05-18 by د. سارة حسن

يعد سيمبوني أحد العلاجات البيولوجية المستخدمة للقضاء على شريحة كبيرة من الأمراض المناعية.

 

مما يتكون؟ وفيما يستخدم؟ ما أضراره؟ كذلك كيف تحصل عليه؟ لتتعرف على إجابات تلك الأسئلة وأكثر، تابع معنا.

 

ما دواء سيمبوني (Simponi)؟

يحتوي هذا الدواء على مادة جوليموماب (Golimumab)، التي تعد سلاحًا بيولوجيًا فتاكًا للأمراض المناعية.

 

لأنه يحتوي على الأجسام المضادة من فئة IgG1 التي نتجت عن الهندسة الوراثية من أجسام الفئران بعد حقنها بعامل نخر الورم.

 

كذلك تؤدي وظيفة مثبطة لعامل نخر الورم ألفا (Tumor necrosis factor Alpha inhibitors).

 

يفرز الجسم عوامل نخر الورم في حالات الالتهاب التي تصاحب بعض الأمراض مما يسبب بعض الأعراض، مثل:

 

  • الاحمرار.

 

  • الألم.

 

  • ارتفاع درجة الحرارة.

 

  • التورم.

 

  • عدم قدرة العضو على تأدية وظيفته.

 

لذلك يستخدم عقار Simponi لتثبيط الالتهاب الناتج عن الأمراض، مثل:

 

  • التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis).

 

  • التهاب الفقار اللاصق (Ankylosing Spondylitis)

 

  • التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis).

 

  • التهاب المفاصل الصدفي (Psoriatic Arthritis).

 

تتوفر حقن Simponi على هيئة حقن تحت الجلد فقط.

 

استخدامات حقنة سيمبوني البيولوجية

يستخدم سيمبوني حقن في بعض الحالات المرضية التي لا يمكن فيها السيطرة على المواد المنشطة للالتهاب.

 

إذ يستمر الجسم في إفراز هذه المواد مما يسبب أعراض غير مرغوب فيها للمريض.

 

تتعدد استخدامات عقار Simponi، لذلك تتعدد جرعاته وفقًا للمرض.

 

يمكن استخدام هذا الدواء مع أدوية أخرى، مثل: ميثوتريكسات (Methotrexate) والستيرويدات (Steroids) في بعض الأحيان.

 

الجرعة الدوائية 

تتغير الجرعة وفقًا لنوع المرض وحالة المريض، إذ:

 

التهاب الفقار اللاصق (Ankylosing spondylitis) 

يبدأ المريض بجرعة 50 مليجرام مرة واحدة شهريًا، وغالبًا يستخدم المريض بعض أدوية أخرى.

 

التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis) 

يوصف للمريض جرعة أولية قدرها 200 مليجرام ثم تتبع بجرعة أخرى 100 مليجرام بعدها بأسبوعين، على أن يستمر المريض على الجرعة الأخيرة مرة واحدة كل شهر.

 

غالبًا ما يداوم المريض على استخدامه مع أدوية أخرى، مثل: 

 

  • الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids).

 

  • الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDS).

 

 

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDS).

 

التهاب المفاصل الصدفي (psoriatic arthritis) 

يعطى المريض في هذه الحالة جرعة قدرها 50 مليجرام مرة شهريًا.

 

لمزيد من المعلومات إليك هذا الفيديو

YouTube player

الآثار الجانبية للدواء 

يتعرض المريض عند حقنه بهذا الدواء لبعض الأعراض الجانبية التي تتراوح شدتها من شخص لآخر، إذ: 

 

أعراض خطيرة 

في حالة ظهور أيًا من هذه الأعراض التوجه إلى الطوارئ:

 

 

  • الحكة.

 

  • الغثيان.

 

  • ألم بالصدر.

 

  • صعوبة في التنفس.

 

  • تورم الوجه أو اللسان أو الحلق.

 

  •  يصبح المريض أكثر عرضة للعدوى البكتيرية أو الفيروسية.

 

  • ارتفاع درجة الحرارة.

 

  • التعرق أثناء الليل.

 

  • آلام العضلات.

 

  • الشعور بالإرهاق.

 

  • تورم القدمين.

 

  • سوء أعراض المرض.

 

  • احمرار الخدين مع التعرض للشمس.

 

  • الشعور بالتنميل.

 

  • آلام في البطن.

 

  • تغير لون البول.

 

  • اصفرار الجلد أو العينين.

 

أعراض بسيطة

يعاني المريض هذه الأعراض عند حقنه بالدواء في الفترة الأولى من العلاج، وسرعان ما تختفي بعدها بأيام، مثل:

 

  •  خلل إنزيمات الكبد.

 

  • ارتفاع ضغط الدم.

 

  • أعراض البرد والانفلونزا.

 

  • ألم في منطقة حقن الإبر.

 

ينصح بالتواصل مع الطبيب في حالة الشعور بأي عرض غير مألوف ليتخذ الطبيب القرار بوقف الدواء أو تقليل الجرعة.

 

تأثير Simponi على الحمل والرضاعة 

يفضل عدم استخدام هذا العقار خلال فترة الحمل ط، إذ أثبتت الدراسات أنه يمر عبر المشيمة إلى الطفل مما يزيد خطورة إصابته بالعدوى أول ٦ أشهر بعد الولادة.

 

لذلك ينصح باستخدام موانع حمل خلال استخدام هذا العقار للتأكد من عدم حدوث حمل أثناء استخدامه.

 

إلا أنه قد يوصف للسيدات الحوامل إذا ما استدعت ذلك الحالة المرضية، وفي هذه الحالة يفضل عدم إعطاء الطفل بعد ولادته أي لقاحات خلال ٦ أشهر من تناول الأم لأخر جرعة لأنه يقلل من مناعة الطفل ويعرضه للعدوى.

 

لم يثبت تأثير Simponi على الرضاعة ولكن لا ينصح باستخدامه خلال ٦ أشهر من أخر جرعة تناولتها المريضة، لاحتمالية عبوره للطفل في لبن الأم.

 

احتياطات الاستخدام

ينصح بإبلاغ الطبيب عند وصف هذا العقار إذا كان المريض يعاني من أيًا من الحالات الآتية:

 

  •  الحساسية لمادة الجولميماب (Golimumab).

 

  • وجود إصابة سابقة للمريض بالسل، أو أحد أفراد أسرته أو في حالة سفره إلى إحدى الدول التي يتفشى فيها هذا المرض.

 

  • في حالة وجود عدوى حالية.

 

  • عدم استخدام أي لقاح خلال فترة استخدام هذا العقار.

 

  • في حالة تناول المريض لأي دواء آخر يثبت الجهاز المناعي، مثل: الميثوتريكسات (Methotrexate)، وهيوميرا (Humira)، وبريدنيزون (Prednisone).

 

  • التأكد قدرة المريض على حقن الدواء بالطريقة الصحيحة لتجنب اهداره والإستفادة منه.

 

  • لا ينصح باستخدام هذا العقار للاطفال اقل من عامين.

 

 

  • فشل عضلة القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure).

 

  • التصلب المتعدد (Multiple Sclerosis).

 

  • الأورام السرطانية الخبيثة (Malignant Tumors).

 

سعر حقنة سيمبوني

تتوفر في سوق الدواء العالمي بسعر 5877 دولار، بينما تتوفر في سوق الدواء المصري بسعر 9502 جنيه مصري.

 

ختامًا يعد دواء سيمبوني أحد الأدوية التي أعطت أملًا كبيرًا في التغلب على أمراض أرقت أعراضها المرضى على مر السنوات الأخيرة.

 

ولكن كغيره من الأدوية الأخرى يترتب على استخدامه آثار جانبية تؤثر على حياة المريض.

 

لذلك ينصح دائمًا عند استخدام أي عقار باستشارة الطبيب المعالج لتحديد الجرعات المناسبة لحالة المريض وإذا كانت آثاره الجانبية يمكن للمريض تحملها دون أن تعرض حياته للخطر.

المصدر
GolimumabSimponi

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى