الأمراض النفسية

اضطراب الهلع | لا لسيادة الخوف

Last Updated on 2021-10-13 by د. طه الشاعر

اضطراب الهلع

من المؤكد أننا سمعنا بمصطلح “الهلع” من قبل، فهي حالة ذعر شديدة تنتاب الفرد وتشل تفكيره وتصرفه.

لكن هل  كنت تعلم عزيزي القارىء أنها قد لا تكون مجرد حالة مؤقتة أو عارضة يتعرض لها الفرد؟

هل تخيلت أن تصاب باضطرابِِ يجعلك ترتاب كل ما هو قادم وتصاب بالذعر باستمرار؟

هل يوجد حقًا اضطرابٌ يدعى باضطراب الهلع؟ ما هو وما هي أعراضه وكيف تفرق بين حالة الذعر المؤقت والمرض المزمن -إن وجد- ؟

هذا ما سنعرفه في هذا المقال بالتفصيل.

 

ما هو اضطراب الهلع Panic disorder 

 

يعد اضطراب الهلع أحد أشكال اضطراب القلق، إذ يتسم بنفس أعراض اضطراب القلق العام ولكن في صورة أكثر حدة. 

يختبر المريض رعبًا وذعرًا شديدين  يكونان غير مبررين في أغلب الأحيان، ولكنّ الدراسات أثبتت أن هذا الأمر قد يتعلق بصدمات نفسية سابقة.

يصاب المرء بالهلع في شكل نوبات تدعى بالـ (Panic attacks)، وعليك أن تعرف ما تتسم به هذه النوبات من حدة وأعراض حتى تستطيع تشخيصها بشكل صحيح.

يُنقل المصابون بنوبة الهلع إلى الطوارئ في كثير من الأحيان، ظنًّا منهم ومن المحيطين أنهم يعانون مشكلة في القلب ويجب التدخل السريع لحلها.

نجد أن نوبات الهلع تتشابه في أعراضها مع العديد من الأمراض النفسية الأخرى ولكنّها تقترب للغاية من أعراض حالة فيسيولوجية هي ” الذبحة الصدرية”.

 

وهنا لابد لنا أن نعرف ما أعراض نوبة الهلع بالتحديد، وكيف تتداخل مع الأزمة القلبية أو ما يُعرف بالذبحة الصدرية.

 

أعراض نوبة الهلع

 عند تعرض الفرد المصاب باضطراب الهلع المزمن  لضغط ساحق ووقوعه في موقف صعب، تظهر عليه أعراضٌ النوبة مثل :

  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • تسارع نبضات القلب.
  • زيادة التعرق.
  • دوار.
  • غثيان.
  • شعور بالاختناق.
  • رعشة.
  • توتر.
  • نوبات حر أو برودة.
  • انفصال عن الواقع.
  • شعور بالخوف من فقدان السيطرة.
  • خوف من الموت.

كما يتضح من هذه الأعراض تشابه الخمسة أعراض الأولى مع أعراض الذبحة الصدرية، لذا لا بد من التفريق بين الحالتين اكلينيكيًا.

يفرق بين الحالتين اكلينيكيًا عن طريق عدة اختبارات وفحوصات يطلبها الطبيب تميز مشكلات القلب فيسيولوجية المنشأ.

من هذه الفحوصات:

1- تخطيط كهربية  القلب (ECG).

2- اختبار نسب بروتينات القلب في الدم، يعد من أشهر البروتينات المقاسة هو بروتين التروبونين (Troponin).

توضح فحوصات الدم مدى صحة أنسجة عضلة القلب وتأثرها في حالة الإصابة باحتشاء عضلة القلب أو الذبحة الصدرية أو غيرها.

3- أشعة سينية على الصدر(X-ray).

4- تخطيط صدى القلب.

5- تصوير الشرايين التاجية: يوضح ما إذا كان القلب يصله الدم الكافي لتغذيته وعمله بكفاءة في ضخ الدم.

 

يقرر الطبيب بعد عمل هذه الفحوصات والأشعة ما إذا كان المريض مصابًا بمرض عضوي يؤثر على قلبه، أم أن ما يمر به نفسي المنشأ وناتج عن نوبة الهلع.

 في حال تُركت من دون علاج، قد تتطور نوبات الهلع لتصل إلى الإصابة باضطراب رهاب الخلاء (Phobia Agora).

 

وفي هذه الحالة يتطور خوف الفرد الاجتماعي إلى درجة لا يستطيع معها الخروج من بيته والتعامل مع الوسط المحيط.

 أيضًا قد يصاب المرء برهاب الأماكن الضيقة نتيجةً لاضطراب الهلع المزمن.

أسباب الإصابة بالهلع 

اضطراب الهلع

تتعدد أسباب ومحفزات نوبة الهلع إذ لا يمكن حصر جميعها، ولكن تندرج الأسباب تحت ثلاث فئات كبيرة هي:

1– أسباب وراثية: 

أن يكون أحد الوالدين أو الأقارب مصابًا بهذا الاضطراب الخطر.

2- التعرض لعدة ضغوطات نفسية: 

في حال تكرار تعرض الفرد للعديد من الضغوطات النفسية وارتفاع مستوى التوتر لديه؛ تنشأ حالات متكررة من الهلع مما يجعله اضطرابًا مزمنًا ملازمًا له.

3- التجارب المؤلمة: 

كالمرور بحادثة خطيرة تهدد حياة الفرد نفسه أو حياة أحد أعزائه.

أيضًا تندرج الاعتداءات الجسدية والجنسية تحت هذه الفئة، إذ تتسبب أغلب الأحيان في وصول الفرد إلى حالة مرضية من الخوف والهلع.

4- وجود اضطراب نفسي آخر: 

تعد الإصابة باضطراب نفسي آخر أحد أهم أسباب الإصابة، ومن هذه الاضطرابات:

  • اضطراب القلق العام.
  • واضطراب ما بعد الصدمة.
  • الوسواس القهري.

 

5– تغير كيمياء المخ: 

ينتج هذا عن حدوث اختلال في اتزان بعض الهرمونات في الجسم، أو بسبب اختلال نسب النواقل العصبية نتيجة استخدام أدوية عصبية أو نفسية.

كما يساهم وجود ورم في أحد أجزاء الدماغ أو الغدد في الجسد مثل: الغدة النخامية أو الدرقية أو الكظرية؛ في ارتفاع نسب بعض الهرمونات مثل النور أدرينالين (هرمون القلق) والكورتيزول.

يسبب هذا الخلل حدوث تغيرات هائلة في توازن العقل والجسم، مما ينتج عنه العديد من الأمراض النفسية والفيسيولوجية.

 

وجد تلازم مجهول السبب بين الإصابة باضطراب الاكتئاب العام واضطراب الهلع المزمن.

 يفسر بعض العلماء هذه الظاهرة بسبب العزلة الاجتماعية التي يلجأ لها مرضى الاكتئاب وتخييم الأفكار السلبية على عقولهم طوال الوقت مما يجعلهم فاقدين للأمان.

 

اضطراب الهلع عند الأطفال

يصيب هذا الاضطراب فئة المراهقين بشكل أكبر من فئة الأطفال، ويرجع هذا إلى العديد من الأسباب منها :

1- تغير كيمياء الجسم وارتفاع نسبة الهرمونات الجنسية.

2- تعرض الفرد في هذه الحِقبة من حياته للمقارنة مع أقرانه؛ ووقوعه تحت عديد من الضغوطات  النفسية والمجتمعية.

3- بدء نضج الفرد والوعي بذاته وتحمل المسؤولية الذي يعرضه للهلع.

هذه المشكلة تتبع الأساليب العلاجية التي سنذكرها لاحقًا.

 كما يجب التركيز على التواصل الفعّال مع الأبناء والحديث معهم عن مشكلاتهم، وأهم التحديات التي ستواجههم في مرحلة المراهقة والشباب.

 

اضطراب الهلع الليلي 

يدعى بـ (nocturnal Panic disorder) وهو امتداد وتشكٌّـل لاضطراب الهلع المزمن في الليل، إذ قد يستيقظ المرء من سبات نومه بأعراض نوبة الهلع.

ينتج هذا الاضطراب عن:

1- انطوائية وعزلة الفرد وتحمله للعديد من المشكلات في نهاره، مما ينعكس في نومه.

2- عدم نيل القسط الكافي من الراحة البدنية.

3- الإجهاد العقلي وكثرة التفكير.

 

الفرق بين نوبات الهلع العارضة والاضطراب المزمن

 

تصيب نوبات الهلع المرء وقد تستمر من 5 إلى 10 دقائق، كما تمتد أحيانًا إلى ساعة كاملة أو أكثر.

يعد الفرد مصابًا باضطراب الهلع المزمن إذا ما أُصيب بنوبات هلع متكررة (أكثر من ثلاث مرات) حسب تقدير الأطباء.

 

تشخيص اضطراب الهلع

يعد تشخيص هذا الاضطراب من الأصعب على الإطلاق، لتداخل أعراضه واندراجها تحت العديد من الأمراض النفسية.

لذا يلجأ الطبيب للتشخيص بالاستبعاد، أي استبعاد وجود أمراض أو اضطرابات نفسية أخرى.

كما يعتمد على الدليل الاحصائي للأمراض النفسية -5 أو ما يعرف بـ(DSM-5) لتحديد درجة الإصابة وصعوبة الأعراض.

 

علاج اضطراب الهلع 

تُعتمد عدة استراتيجيات للعلاج من هذا المرض ومن أهمها:

  • العلاج السلوكي المعرفي: 

وهو العمل على تعديل سلوك المريض واستجابته العقلية، عن طريق تعريضه لمصادر خوفه بشكل مباشر لتعويد عقله على تخطيها.

  • العلاج الدوائي:

 وهنا يستخدم عديد من الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ( مضادات استعادة السيروتونين) مثل السيرترالين والفلوكسيتين، كذلك استخدام المهدئات الصغرى (البنزديازيبنات)

  • العلاج النفسي:

ينطوي على الجلسات الحوارية الانفتاحية بخصوص المرض ومشكلات الفرد المجتمعية

 

ساهم الانتظام على ممارسة  تمارين الاسترخاء واليوجا في الحد بشكل كبير من الأعراض وتحسين جودة حياة الفرد وعلاجه.

 

وختامًا، الدكتور الصيدلي هو الخبير الأول في الدواء و جرعاته وآثاره الجانبية وتداخلاته الدوائية.

 

المصادر:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/panic-attacks/diagnosis-treatment/drc-20376027

https://childmind.org/guide/quick-guide-to-panic-disorder/

https://www.webmd.com/anxiety-panic/guide/mental-health-panic-disorder

https://www.healthline.com/health/mental-health/waking-up-with-panic-attack#diagnosis

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى