إدمانمواد مخدرة

ما هو مخدر الاستروكس؟ – الأضرار والمضاعفات وحقيقة إدمانه

Last Updated on 2022-05-02 by د. طه الشاعر

شهدت مصر في عام 2010 وقوع ضحايا جدد لمخدر غريب يسمى الاستروكس(Strox)، فما هو مخدر الاستروكس؟

 

في البداية كان الأمر غامضًا للتشابه بينه وبين البانجو والحشيش، حتى فحصه العلماء والأطباء فأجابوا أسئلتنا.

 

نشرح في هذا المقال، كل ما اكتشفه العلماء عن هذا المخدر.

 

ما هو مخدر الاستروكس؟

عند الفحص الأول لمادة الاستروكس أو الفودو، تجدها تشبه الأعشاب الطبيعية في مظهرها، لهذا خُلط بينها وبين الحشيش والبانجو في بداية ظهورها.

 

لكن بعد الدراسة، وجد أنها في حقيقتها مجموعة من المواد الكيميائية المصنعة في المعامل، ثم المضافة إلى أعشاب البردقوش الطبيعية لكي تبدو مثل الحشيش.

 

على رأس هذه المواد الأتروبين والهيوسين والهيوسيامين، وقد يضيف البعض مضادات للتجلط.

 

هذه المواد الكيميائية لها تأثير مباشر على الجهاز العصبي المركزي، وتسبب تأثيرات تشبه تلك الخاصة بالبانجو والحشيش.

 

ما أسباب انتشاره؟

بعد أن تعرفنا إلى إجابة السؤال “ما هو مخدر الاستروكس؟”، نشرح أسباب انتشاره.

 

وهناك عدة أسباب، مثل:

  • انخفاض سعره مقارنةً ببقية المخدرات الموجودة بالأسواق.
  • تشابهه مع المخدرات المعروفة مثل الحشيش والبانجو.
  • التصور بأنها مجرد أعشاب لذا فهي آمنة.
  • قوة تأثيره بالمقارنة مع الحشيش.
  • سهولة التعاطي.

إذ يمكن خلطه مع تبغ السجائر وتدخينه.

 

كذلك يمكن نقعه في كوب من الماء ثم شربه.

 

ماذا يفعل مخدر الاستروكس بالجسم؟

عند تعاطي ذلك المخدر، يشعر المريض بالآتي:

  • الانفصال عن الواقع.
  • النشوة.
  • زيادة الشهية.
  • الراحة.
  • استرخاء العضلات.
  • اللامبالاة.

ما أضراره؟

بعد ذكر المشاعر الأولى الناتجة عن تناول المخدر، والتي في الغالب تكون إيجابية، فتوقع في براثنها مزيد من الضحايا.

 

نذكر الجانب السيء لهذا المخدر، وهي:

  • ضعف الشهية.
  • انخفاض الوزن.
  • الانعزال عن الناس.
  • البارانويا.
  • عدم القدرة على تمييز المكان والوقت.
  • ارتكاب أفعال متهورة.
  • عدم القدرة على التفكير السليم.
  • فقدان ملكة التحصيل الدراسي.
  • الهلوسة.
  • الشعور باقتراب الموت والإصابة بنوبات الهلع.
  • فقد الذاكرة.
  • تشنجات عصبية.
  • الإصابة بأمراض نفسية خطيرة، مثل:

 

مضاعفات أخرى

إذا استخدم الاستروكس فترة طويلة، يحدث الآتي:

  • آلام العظام وهشاشتها بسبب نقص الكالسيوم والحديد.
  • تلف الرئتين وصعوبة التنفس.
  • تدمر الخلايا العصبية.
  • الإصابة باضطرابات الحركة مثل الشلل الرعاش.
  • الجلطات بسبب ضيق الأوعية الدموية.

 

ماذا يحدث عند تناول جرعة زائدة؟

للأسف يقع كثير من مدمني مخدر الاستروكس ضحية الوفاة بعد تناول جرعة زائدة.

 

قد يختبرون الأعراض الآتية:

  • تسارع نبضات القلب.
  • النزيف، ذلك لأن تركيبة المخدر قد تحتوي على مواد مضادة للتجلط.

 

هل يؤدي تناول الاستروكس إلى الانتحار؟

للأسف، يرفع المخدر من نسبة إصابة المدمن بأمراض نفسية مختلفة مثل القلق والاكتئاب.

 

بالإضافة إلى معاناة المدمن هلوسات بصرية وسمعية مختلفة، مما يجعل محاولته الانتحار في النهاية نتيجة منطقية في بعض الأحيان.

 

هل يؤدي مخدر الاستروكس إلى الإدمان؟

نعم، يؤدي تعاطي ذلك المخدر إلى الإدمان، لأنه يعمل مباشرة على مستقبلات مادة التتراهيدروكانابينول مثل الحشيش.

 

ومن ثم يعتاد المخ على وجود هذه المادة، التي تساهم في انتقال الرسائل العصبية بين خلايا الجهاز العصبي المختلفة.

 

ويسبب توقف المخ عن إنتاج المخدرات الطبيعية مثل المورفين والاندروفين.

 

فيصبح المريض في حاجة دائمة إلى المخدر كي يعمل الجهاز العصبي بكفاءة.

 

هل له فوائد طبية؟

لم تُرصد لمخدر الاستروكس أي فوائد طبية إلى الآن، لكن كانت تستخدم تلك التركيبة الكيميائية في تخدير الخيول والثيران سابقًا.

 

العلاج

يمر المريض خلال المراحل الآتية:

 

المرحلة الأولى

في هذه المرحلة يركز الطبيب على تخلص مريضه من المواد السامة بجسمه.

 

فينصح بتواجد المريض في مركز لإعادة التأهيل، يمنع فيه بتاتًا من الحصول على أي نوع من المخدرات.

 

يحتاج المريض إلى إرادة فولاذية، لكي يتحمل تلك المرحلة بما تشمله من أعراض انسحابية خطيرة، مثل:

  •  فقدان الشهية.
  • النحافة.
  • نوبات البكاء.
  • التعرق.
  • القلق والهلع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الهلوسة.

 

قد يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاج أي أعراض يعانيها المريض، مثل المسكنات ومضادات الاكتئاب والذهان.

 

لا يوجد حتى الآن دواء مخصص لعلاج إدمان مخدر الاستروكس.

 

قد تستمر تلك المرحلة عدة أسابيع أو شهر، تبعًا لسرعة استجابة المريض.

 

المرحلة الثانية

هنا تأتي مرحلة العلاج السلوكي المعرفي، وهذه خطوة ضرورية لا يمكن للمريض الاستغناء عنها.

 

إذ يتعلم المريض ويتعرف إلى الأنماط الفكرية والسلوكية الخاطئة التي أوقعته ضحية لهذا المخدر.

 

يفعل المريض هذا في بيئة آمنة وتحت إشراف أطباء وأخصائيين نفسيين متخصصين في علاج الإدمان.

 

المرحلة الثالثة

دون المرور بهذه المرحلة، قد يخرج المريض من دوامة الإدمان، فقط ليعود إليها مرة أخرى.

 

في هذه المرحلة، يكون الاهتمام منصبًا على بيئة المريض المحيطة به، بدايةً من الأهل والأقارب وانتهاءً بالأصدقاء.

 

إذ عليه هجر بيئته القديمة التي ساعدته على الإدمان إلى الأبد، والتواجد في وسط صحي يساعده على التعافي والبدء من جديد.

 

هل يمكن الكشف عن الاستروكس؟

نعم، يمكن إجراء أحد اختبارات تحليل المخدرات المعتادة للكشف عن هذا المخدر.

 

إذ يبقى المخدر في الدم مدة تصل إلى 12 ساعة بعد آخر استخدام.

 

كذلك يظل موجودا في البول حتى 6 أيام بعد آخر جرعة من المخدر.

 

أما الشعر، فالمخدر يبقى فيه عدة أشهر.

 

وختامًا، ننصح، بعد أن تعلمنا ما هو مخدر الاستروكس، وما أضراره، باللجوء إلى مراكز التأهيل وطلب المساعدة فورًا في حالة إدمان هذا النوع من المخدرات.

المصدر
Synthetic Cannabinods (Voodoo & Strox)Egypt says cheap new drug 'Strox' threatens its youth

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى