مكملات غذائية

البيتا كاروتين | مضاد الأكسدة الطبيعي في الجسم

Last Updated on 2022-01-04 by د. طه الشاعر

البيتا كاروتين

البيتا كاروتين، هل سمعت يومًا عن هذه المادة؟!

 

هل تعلم أن هذه المادة هي الصبغة التي تُضفي للخضروات والفواكه لونها الزاهي والجذاب؟

 

لكن أيضًا لا تقتصر على ذلك، فلها فوائد عديدة لجسم الإنسان، نظرًا لخصائصها المضادة للأكسدة.

 

فما تلك الفوائد، وهل توجد أي احتياطات أو محاذير عند الاستخدام؟!

 

هذا وأكثر ما سنوضحه لك اليوم -عزيزي القارئ- فقط كن معنا.

 

ما البيتا كاروتين (Beta Carotene)؟

تعد البيتا كاروتين المادة المسؤولة عن إضفاء اللون الأصفر والأحمر والبرتقالي الزاهي للخضروات والفواكه، خاصةً الجزر والخضروات الملونة.

 

كذلك تشتق كلمة البيتا كاروتين من الكلمة اليونانية “beta” واللاتينية “carota” ومعناها الجزرة .

 

واكتشف العالم H. Wachenroder هذه المادة من جذور الجزر في عام 1831 وسماها باسم كاروتين “carotene”.

 

بالإضافة إلى ذلك، تعد هذه المادة من مضادات الأكسدة القوية، ويحتاجها الجسم لتقوية المناعة وغيرها من الفوائد الصحية الأخرى التي سنذكرها لاحقًا.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإنها تتحول في الجسم إلى فيتامين أ (الريتينول)، والمعروف باسم المغذيات الحيوية للرؤية، لما له من دورٍ فعال في الحفاظ على صحة العين.

 

فوائد البيتا كاروتين الصحية

تتعدد فوائد البيتا كاروتين لصحة الجسم، وتشمل الآتي:

 

1- مضادة للأكسدة

تعمل هذه المركبات على تحييد الجزيئات غير المستقرة التي تسمى الجذور الحرة (Free radicals)، التي تؤدي زيادتها إلى تلف الخلايا والأنسجة وهذا ما يُعرف بالإجهاد التأكسدي.

 

ويجدر بالذكر أن الإجهاد التأكسدي أحد العوامل المساهمة في الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل: بعض أنواع السرطانات، ومرض ألزهايمر وأمراض القلب.

 

لذلك تساعد البيتا كاروتين على منع تكوين الجذور الحرة، وبالتالي تقلل خطر الإصابة بمثل هذه الأمراض.

 

2- تحسين الوظائف الإدراكية والذاكرة

يؤدي هذا المركب دورًا هامًا في تعزيز الإدراك وتحسين الذاكرة على المدى البعيد، وذلك لخصائصه المضادة للأكسدة.

 

ومع أننا ما زلنا بحاجة إلى مزيد من البحث، لكن يعد تناول الفواكه والخضروات باستمرار وخاصةً الغنية بالبيتا كاروتين، قد يقلل خطر التدهور المعرفي والإصابة بحالات مرضية، مثل الخرف.

 

3- تحسين صحة البشرة والجلد

أشارت بعض الأبحاث التي أجريت عام 2012، أنه يحسّن صحة البشرة، وذلك لأنه يقي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحافظ على صحة الجلد ومظهره، لكن تناوله لا يُغني عن استخدام واقي الشمس الموضعي.

 

4- حماية العين من الضمور البقعي

يساهم البيتا كاروتين في حماية العين من الإصابة ببعض الأمراض، مثل مرض الضمور البقعي المرتبط بالعمر(AMD)، الذي قد يسبب فقدان البصر في بعض الحالات.

 

كذلك يقلل ارتفاع مستويات الكاروتينات في الدم، خطر الإصابة بهذا المرض بنسبة تصل إلى 35% وخاصةً لدى الأشخاص المدخنين.

 

5- فائدة البيتا كاروتين للرئة

لوحظ عند البحث أنه يؤثر في صحة الرئة، وذلك لأنهم وجدوا أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الغنية به، أقل عرضة للإصابة بأنواع معينة من السرطانات، مثل سرطان الرئة.

 

لكن أجريت بعض الدراسات عام 2017 على أكثر من 2500 شخص، وُجد أن تناول مكملاته الغذائية، قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة عند الأشخاص المدخنين.

 

لذلك ما زلنا بحاجة إلى مزيد من البحث والدراسات لتضارب الدراسات بشأن هذا الأمر.

 

6- الحماية من بعض السرطانات

لوحظ أنه يحمي الجسم من تطور بعض الأمراض السرطانية، ومنها:

 

  1. سرطان الثدي قبل انقطاع الحيض.
  2. سرطان الرئة.
  3. كذلك سرطان البنكرياس.

 

7- مصدر لفيتامين أ

يحول الجسم البيتا كاروتين إلى فيتامين أ، لكن بالكميات التي يحتاجها الجسم، وذلك لأن زيادة نسبة فيتامين أ عن الطبيعي، قد يؤدي إلى مشكلات خطيرة، مثل التسمم.

 

ويعد فيتامين أ من الفيتامينات الهامة والضرورية لصحة الجسم وتقوية المناعة والحفاظ على البشرة والجلد والعين أيضًا.

 

ملخص

يعد البيتا كاروتين أحد أهم مضادات الأكسدة القوية، التي قد تفيد الدماغ والجلد والرئة والعين، ويعد كذلك الأطعمة الغذائية الغنية به خيارًا أكثر أمانًا وصحة من مكملاته الدوائية.

مصادر البيتا كاروتين الغذائية

البيتا كاروتين

يوجد بكثرة في الفواكه والخضروات ذات اللون الأحمر أو البرتقالي أو الأصفر، بالإضافة إلى  احتواء الورقيات ذات اللون الأخضر أيضًا على كمية جيدة من مضادات الأكسدة.

 

وهذه قائمة بأهم الأطعمة الغنية بهذا المركب العضوي:

 

  • الخضروات الورقية الداكنة، مثل: اللفت والسبانخ.
  • البطاطا الحلوة.
  • الجزر.
  • البروكلي.
  • الجوز.
  • الشمام.
  • الفلفل الأحمر والأصفر.
  • الخس.
  • البازلاء.
  • المشمش.

 

ويوجد أيضًا في بعض الأعشاب والتوابل، مثل:

  • البقدونس.
  • الكزبرة.
  • المرمرية.
  • الفلفل الحار.
  • البردقوش.

 

كذلك تقدم قاعدة بيانات الأغذية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA) التفاصيل التالية حول محتواه:

 

  • يوفر 100 جرام من الجزر المطبوخ، حوالي 8279 ميكروجرام من مادة البيتا كاروتين.
  • يحتوي 100 جرام من السبانخ المطبوخة على 6103 ميكروجرام منه.
  • توفر 100 جرام من البطاطا الحلوة المسلوقة حوالي 9406 ميكروجرام من هذه المادة.

 

 وقد أظهرت الأبحاث أن الجزر المطبوخ يحتوي على الكاروتينات بنسبة أكبر من الجزر النيء.

 

ويجدر بالذكر أنه مركب قابل للذوبان في الدهون، لذلك فإن إضافة الدهون الصحية، مثل: زيت الزيتون أو الأفوكادو أو المكسرات عند تناول الأطعمة الغنية بها، يحسن امتصاصه.

 

الجرعات اليومية المقترحة للبيتا كاروتين

يمكن لمعظم الناس الحصول على ما يكفي منه من خلال الطعام دون اللجوء إلى استخدام المكملات الغذائية.

 

وذلك لأنه قد تحدث بعض التأثيرات السلبية في الصحة العامة، عند استخدامه بجرعات عالية.

 

وتختلف الجرعة الموصى بها حسب الفئة العمرية والجنس، كما يلي:

 

يجب أن تحصل الإناث البالغات على 700 ميكروجرام، بينما يحتاج الذكور البالغون إلى 900 ميكروجرام من RDA يوميًا.

 

بينما تحتاج الحوامل إلى 770 ميكروجرام، والمرضعات إلى 1300 ميكروجرام منه.

 

ويجدر بالذكر أن RDA يشمل فيتامين أ والبروفيتامين من الكاروتينات ومنها البيتا كاروتين.

 

الآثار الجانبية للبيتا كاروتين

يعد الحصول على البيتا كاروتين من خلال النظام الغذائي آمن تمامًا ولا ينتج عنه أي آثار جانبية غير مستحبة.

 

لكن عند الحصول عليه من خلال المكملات الغذائية التي تحتوي عليه، يمكن أن يؤدي زيادة الجرعات إلى بعض الأعراض الجانبية.

 

وذلك لزيادة تحوله إلى فيتامين أ، الذي يؤدي زيادته إلى:

  • الدوخة.
  • التقيؤ.
  • ألم المفاصل.
  • غيبوبة.
  • الوفاة، في بعض الحالات.

 

بالإضافة إلى ذلك، مع مرور الوقت قد يصاب البعض بحالة غير ضارة تُسمى كاروتينوديرما (Carotenodermia)، وفيها يتحول لون الجلد إلى الأصفر البرتقالي.

 

كذلك يجب على الأشخاص المدخنين تجنب استخدام مكملات البيتا كاروتين الغذائية.

 

وذلك لأن بعض  الدراسات أثبتت أن الجرعات العالية منه، قد يتسبب في زيادة فرص الإصابة بسرطان الرئة.

 

التداخلات الدوائية

قد تتداخل بعض الأدوية مع البيتا كاروتين، مما يؤثر في فعاليتهم، ومن أهم هذه الأدوية:

 

1- الستاتينات (Statins)

قد تنخفض فعالية سيمفاستاتين، مثل زوكور (ZOCOR) والنياسين أيضًا، خاصةً إذا كان المريض يتناوله مع السيلينيوم وفيتامين ه وفيتامين سي أيضًا.

 

2- الأدوية الخافضة للكوليسترول

لوحظ أن الأدوية الخافضة للكوليسترول، مثل: كوليسترامين (Cholestyramine) وكوليستيبول (Colestipol)، تقلل مستوياته في الدم بنسبة تتراوح ما بين 30-40 %.

 

3- بعض أدوية فقدان الوزن

قد تقلل بعض أدوية خفض الوزن، مثل أورليستات زينيكال (Xenical)، امتصاصه بنسبة تصل إلى 30 %.

 

لذلك لا بد من تناول الأورليستات قبل تناول المكملات الغذائية على الأقل بساعتين.

 

4- الزيوت المعدنية (Minerals oil)

تستخدم هذه الزيوت في علاج الإمساك، لكن وجد أنها تقلل مستويات البيتا كاروتين في الدم.

 

ويجدر بالذكر أن الاستخدام طويل الأمد للكحول مع مكملاته الغذائية، قد يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بمشكلات الكبد.

 

مكملات البيتا كاروتين الغذائية

يوجد عديد من مكملاته الغذائية في الأسواق المصرية، وأهمها:

 

  • فيتاجارد (VITA-GUARD) كبسول، بسعر 5 جنيهات مصرية.
  • ديفراريل (DIFRAREL) أقراص، بسعر 38 جنيهًا مصريًا.
  • أفيروكس (AVIROX) كريم، بسعر 70 جنيهًا مصريًا.

 

كذلك يوجد في الأسواق السعودية، أهمها:

  • بيو-كاروتين 1500 مجم، علبة تحتوي على 60 كبسولة، بسعر 18 ريالًا سعوديًا.
  • بيتا كاروتين من شركة ناو فودز، علبة تحتوي على 90 كبسولة، بسعر 155 ريال سعودي.
  • بيتا كاروتين من سولجر، علبة تحتوي على 250 حبة، بسعر 585 ريال سعودي و90 هللة.

 

أشعر الأسئلة الشائعة حول مركب البيتا كاروتين

يتساءل بعض الأشخاص الذين يستخدمون مكملاته الغذائية بعض الأسئلة عنه، ومن أشهرها:

 

1- مَن هم الأشخاص الأكثر عرضة لأضرار مكملات البيتا كاروتين؟

يوجد بعض المرضى الذين يتناولون مكملاته، وقد يحدث عندهم تراكم لهذه المادة وظهور عديد من الآثار الجانبية، ومنهم:

 

  1. مرضى اضطراب الجهاز الهضمي.
  2. مرضى الكبد.
  3. كذلك مرضى الكُلى.
  4. الأشخاص المدخنون.

 

2- أنا استخدم مكمل غذائي به مادة البيتا كاروتين، لكنني مدخن فهل هناك أي ضرر على صحتي؟

للأسف تناول المكملات الغذائية لهذه المادة مع التدخين يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة.

 

لذلك يمكنك الحصول على هذه المادة من مصادرها الطبيعية وهي كثيرة ومنتشرة وأشهرها الجزر والبطاطا الحلوة.

 

وننصحك بالإقلاع عن التدخين والمحافظة على صحتك، لما له من أضرار جسيمة على الصحة العامة، وقد يؤدي إلى الوفاة.

 

في الختام، لا بد من استشارة الصيدلي أو الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية للبيتا كاروتين، وذلك لتجنب حدوث أي أضرار جانبية غير مستحبة.

 

كذلك ننصحكم بتناول الأطعمة الغذائية الغنية به، التي سبق ووضحناها في المقال.

 

دمتم بصحة جيدة.

 

اقرأ أيضًا

فيتامين ب8 (إينوزيتول) | فوائده وأهم مصادره

كل ما تود معرفته عن فيتامين هـ | فوائده و مصادره

كل ما تود معرفته عن فيتامين ب7 (البيوتين)

المصدر
medicalnewstodaywebmdmayoclinic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى